About

تعمل ITGEX على اقامة العديد من الدورات والبرامج التدريبية في دولة ماليزيا وبالاخص العاصمة كوالالمبور حيت تتوفر العديد من الخدمات للمشاركين في الدورات التدريبة

  • Email

    info@itgex.com

  • Phone

    0060122829210

  • Time

    دورات ماليزيا

دورات تدريبية في ماليزيا

تقدم ITGEX دورات تدريبية في ماليزيا وبالاخص العاصمة كوالالمبور حيت تتوفر العديد من الخدمات للمشاركين في الدورات التدريبة

دورات تدريبية في ماليزيا – للتدريب دور فعال وكبير في تطوير الإفراد والعمل على زيادة إنتاجيتهم فهو يمدهم بالمعلومات التي تساعد في تحقيق أهدافهم ويطور مهاراتهم وقدراتهم ، كما انه له دور رئيسياً في تعديل السلوك والاتجاهات ، وذلك بما يكتسبه الفرد من معلومات وأفكار تجعله يغير سلوكه نحو الأفضل وبالتالي تتحقق قدرات ومهارات فعلية في استخدام المفاهيم والأساليب في مواقف معينة سواء كانت هذه المهارات فنية او فكرية أو سلوكية أو كل ذلك .

حيث يتم تقديم دورات تدريبية في العديد من التخصصات والمجالات كالادارة والقيادة والهندسة والكمبيوتر ونظم المعلومات والغاز والبترول والطب والصحة والتعليم والتربية

تعريف الدورات التدريبية

تشير كلمة التدريب دائما إلى اكتساب المعرفة والكفاءة والخبرات، والدورات التدريبية عبارة عن مهارات عملية والمعرفة التي تتصل مع بعضها البعض لتفيد الشخص المتدرب، وتعقد هذه الدورات التدريبية في معاهد فنية أو كليات تقنية تقوم على توفير بيئة مناسبة لاكتساب المهارات والخبرات على يد مدربين مختصين فقط في مجال معين، وهذه البيئة التي تقوم بتوفيرها المعاهد غير متوفرة في الجامعات والكليات فهي أقوى من المعرفة والمعلومات التي تقدمها الجامعات، وذلك لسبب التدريب العملي وتهيئة المتدرب للعمل والقدرة على مواكبة الحياة العملية بعيدا عن المعرفة التي لا فائدة منها في الحياة الواقعية، لذلك سنقوم بالتعرف على أهمية الدورات التدريبية وأيضا التعرف على التطوير الذاتي وأهميته الذي يعتبر أهم من الدورات التدريبية

 

أهمية الدورات التدريبية

أي مجال يحتاج إلى التطور ولربما يحتاج إلى طوال حياتك إلى التعلم والتدريب، لذلك الجامعة قد توفر لك الفرصة بالتخصص في مجال معين ولكن في الحقيقة الجامعات لا تعطي المعرفة الواسعة في أمر محدد، إذن فأهمية الدورات التدريبية هي:

إعداد موظفين أقوياء: التدريب في الوقت الحالي أصبح عبارة عن علما مستقلا بنفسه وله طرقه الخاصة في جمع المعلومات والأفكار وكتابتها بطرق منهجية يسهل على المتدرب تعلمها، فبالتالي هذه الطريقة يتم بناء موظفين قادرين على الاستجابة السريعة للتغيرات والقدرة على مواكبة التطورات في بيئة العمل، فعندما يكون المتدرب أخذ خلفية واسعة حول العمل الذي يريد أن يعمل فيه من خلال التدريب سيكون من الأمر السهل أن يبدع ويكون أفضل من غيره من الموظفين

تحسين مستويات المتدرب: هناك الكثير من الأشخاص قد يمتلك قدرات عقلية وذكاء وحب التعلم ولكن لا توجد فرصة يمكن من خلالها أن يزيد المعرفة ويحسن من مستواه، وهذا الأمر التدريب يوفره عن طريق إرشاد المتدرب إلى الطريق الصحيح للمعرفة وطرق اكتسابها فهي تحسن من مهارات المتدربين بشكل عام.

خلق بيئة تفاعلية بين المتدربين: من المعروف أن التخصصات يتفرع منها عدة مجالات، فعلى سبيل المثال علم الحاسوب يشمل الكثير من المجالات مثل (تصميم صفحات الإنترنت، شبكات الحاسوب، تصميم برامج مكتبية، تصميم برامج للهواتف الذكية#8230;) ويقاس عليها جميع التخصصات، فالمعاهد التدريبية عندما تعطي دورة فهي تتخصص في مجال محدد، فيجتمع المتدربين الذين لهم نفس الهدف فيكون هناك روح تفاعلية وتبادل أفكار فيما بينهم، وهذا الأمر لا توفره الجامعات والكليات للأسف.

تلبية احتياجات سوق العمل: الجامعات تقوم على تخريج الكثير من الطلاب الذين لا يمتلكون المهارة والكفاءة  للذهاب الى سوق العمل مباشرة ، فهؤلاء بحاجة إلى دورات تدريبية في المعاهد أو الشركات من أجل أن يكتسبوا المهارات والكفاءات ومن ثم إطلاقهم إلى سوق العمل، لأن سوق العمل يحتاج إلى الكفاءة والمهارة ولا يحتاج إلى شهادات ومعدلات فقط، وهذا لا يعني أن الجامعة والشهادات غير مهمة بالعكس تماما ولكن الأهم هي الكفاءة والمهارة

دورات تدريبية في ماليزيا

دورات تدريبية في كوالالمبور

[iphorm id=”8″ name=”دورات تدريبية في ماليزيا”]